4.2 التهاب عنق الرحم

Select language:
المحتويات

     

    التهاب في عنق الرحم ناجم عن عدد من العوامل الممرضة – المُتدثرة الحثريَّة والنيسريَّة البنيَّة في أكثر من 40% من الحالات.

    1.4.2 التشخيص

    • نزف مهبلي خفيف.
    • احمرار والتهاب عنق الرحم وإصابته بالعدوى (إفرازات قيحية).
    • التهاب المهبل المصاحب بشكل محتمل (إفرازات مهبلية كريهة الرائحة).

    2.4.2 التدبير العلاجي

    • تطبيق المضادات الحيوية الفعالة ضد المُتدثرة والمكورات البنية للمريضة وشريكها (الفصل 4، القسم 2.2.4).
    • قد يشير عنق الرحم الملتهب و/أو آفات عنق الرحم إلى خلل التنسج أو السرطان. يجب متابِعة المريضة مرة أخرى بعد 3 أشهر من الولادة لإعادة فحص عنق الرحم.