التراخوما

Select language:
المحتويات

     

     تعد التراخوما (الرمد الحبيبي) (الحثر) التهاب بالقرنية والملتحمة شديد العدوى ناجم عن المُتَدَثِّرَةُ الحَثَرِيَّة. يتوطن هذا المرض في أفقر المناطق الريفية بأفريقيا وآسيا وأمريكا الوسطى والجنوبية والشرق الأوسط.

    تُكتسب العدوى منذ الطفولة المبكرة عبر التماس المباشر أو غير المباشر (الأيدي المُتسخة، المناشف الملوثة، والذباب). في غياب النظافة والعلاج الفعال، يشتد الالتهاب مع العدوى المتتالية، مما يتسبب في ندوب وتشوهات بالسطح الداخلي للجفن. تتسبب الأهداب (الرموش) الناشبة (الشَعْرَة) في آفات القرنية يتبعها عمى دائم، عادةً لدى البلوغ.

     تصنف منظمة الصحة العالمية التراخوما إلى خمس مراحل. يعد التشخيص والعلاج المبكر للمراحل الأولى ضروريًا لتجنب تطور الشَعْرَة والمضاعفات المصاحبة.

    العلامات السريرية

    قد تحدث عدة مراحل في نفس الوقت [1] Citation 1. Solomon AW et al. The simplified trachoma grading system, amended. Bull World Health Organ. 2020;98(10):698-705.
    https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC7652564/ [Accessed 20 April 2021]
    [2] Citation 2. Thylefors B et al. A simple system for the assessment of trachoma and its complications. Bull World Health Organ. 1987;65(4):477–83.
    https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC2491032/ [Accessed 20 April 2021]
    :

    •  المرحلة الأولى: الالتهاب التراخوميّ الجُريبي

    وجود 5 جُريبات أو أكثر بالسطح الداخلي للجفن العلوي. الجُريبات هي بروزات بيضاء أو رمادية أو صفراء، أكثر شحوبًا من الملتحمة المحيطة بها.

    • المرحلة الثانية: الالتهاب التراخوميّ الشديد

    يكون السطح الداخلي للجفن العلوي أحمر وخشن وثخين (سميك). تكون الأوعية الدموية، المرئية عادةً، مغطاة بارتشاح التهابي منتشر أو جُريبات.

    •  المرحلة الثالثة: التراخوما التندبية

    تختفي الجُريبات، تاركةً ندوب: تكون الندوب عبارة عن خطوط أو أشرطة أو لطخات بيضاء بالسطح الداخلي للجفن العلوي.

    •  المرحلة الرابعة: تراخوما الشَعْرَة

    بسبب الندوب المتعددة تنقلب حافة جفن العين، عادة الجفن العلوي، إلى الداخل (شَتَر داخلي)؛ تحتك الأهداب (الرموش) بالقرنية وتسبب تقرحات والتهاب مزمن.

    •  المرحلة الخامسة: عتامة القرنية

    تفقد القرنية شفافيتها بشكل تدريجي، مما يؤدي إلى خلل في الإبصار والعمى.

    العلاج

    •  المرحلتان الأولى والثانية:
      •  يجب تنظيف العينين والوجه عدة مرات في اليوم.
      •  العلاج بالمضادات الحيوية [3] Citation 3. Evans JR et al. Antibiotics for trachoma. Cochrane Database Syst Rev. 2019 Sep 26;9:CD001860. 
        https://www.cochranelibrary.com/cdsr/doi/10.1002/14651858.CD001860.pub4/full [Accessed 20 April 2021]
        :
         العلاج المُفضل هو أزيثرومايسين الفموي:
        للأطفال: 20 ملغ/كغ جرعة واحدة
        للبالغين: 1 غ جرعة واحدة.
        في حال فشل العلاج أعلاه، تتراسيكلين 1% مرهم عيني: استعمال مرتين في اليوم لمدة 6 أسابيع، أو كملجأ أخير إريثرومايسين الفموي: 20 ملغ/كغ (الجرعة القصوى 1 غ) مرتين في اليوم لمدة 14 يوم.
    •  المرحلة الثالثة: لا يوجد علاج.
    •  المرحلة الرابعة: العلاج الجراحي
      أثناء انتظار الجراحة، في حال إمكانية متابعة المريض بشكل منتظم، يعد لصق الأهداب (الرموش) بالجفن الخارجي إجراءًا ملطفًا يمكنه المساعدة في حماية القرنية. في بعض الحالات، قد يؤدي ذلك إلى تصحيح دائم للشَعْرَة خلال عدة أشهر.
      طريقة القيام بذلك تتضمن لصق الأهداب (الرموش) الناشبة بالجفن الخارجي باستخدام قطعة رفيعة من الشريط اللاصق، مع التأكد من أن الجفن يمكنه الفتح والإغلاق بشكل كامل. يتم تغيير الشريط اللاصق عندما يتقشر (عادةً مرة واحدة في الأسبوع)؛ يجب الاستمرار في العلاج لمدة 3 أشهر.
      ملاحظة: نتف الأهداب (الرموش) الناشبة غير موصي به حيث يوفر راحة مؤقتة، كما أن الأهداب التي تعاود النمو تحتك بالقرنية بشكل أكثر حدّة.
    •  المرحلة الخامسة: لا يوجد علاج.

    الوقاية

    تنظيف العينين والوجه واليدين بالماء النظيف يقلل من الانتقال المباشر وتطور العدوى الجرثومية (البكتيرية) الثانوية.

     

    المراجع