الاضطرابات الذهانية

Select language:
المحتويات

     

     

    آخر تحديث: يوليو 2022

     

    يتسم الذهان بالأوهام (الضلالات) (يكون المريض مقتنعًا بأمور ليست حقيقية ولا يمكن تفسيرها من خلال الخلفية الثقافية للشخص)، أو هلاوس (يسمع المريض أصوات غير موجودة في الحقيقة)، وأعراض سلوكية (مثل السلوك الغريب، الهياج، الصمات (رفض الكلام)، المعارضة، الهروب).

    يشمل التدبير العلاجي الدعم النفسي والاجتماعي والأدوية المضادة للذهان.
    تعتمد فعالية العلاج والمآل (توقع سير المرض) بشكل كبير على نوعية العلاقة العلاجية القائمة مع المريض وعائلته.
    يفضل إبقاء المريض في المنزل مع متابعته كمريض خارجي (خارج المستشفى) في حال عدم وجود خطورة لحدوث إيذاء النفس أو الآخرين، وفي حال كانت العائلة قادرة على التعامل مع الاضطراب.

    يختلف تفسير الأعراض الذهانية تبعًا للسياق الثقافي أ Citation أ. هنا تبرز أهمية العمل مع "مخبر (مرشد)" (بالمعنى الأنثروبولوجي للكلمة) عند التعامل مع السياقات الثقافية غير المألوفة
     
    . على سبيل المثال، قد تعزى الاضطرابات الذهانية إلى السحر أو تدخل الأسلاف. يجب أن يأخذ النهج العلاجي تلك المعتقدات في الحسبان. عادةً ما يكون المريض خاضعًا بالفعل للعلاج "التقليدي"، ويجب عدم اعتبار ذلك كعقبة أمام العلاج الطبي المعتاد.

    الهوامش
    • (أ)هنا تبرز أهمية العمل مع "مخبر (مرشد)" (بالمعنى الأنثروبولوجي للكلمة) عند التعامل مع السياقات الثقافية غير المألوفة