الاضطراب ثنائي القطب

Select language:
المحتويات

     

     

    آخر تحديث: يوليو 2022

     

    يتسم الاضطراب ثنائي القطب (الاضطراب ذو الاتجاهين) بنوبات متناوبة (متبادلة) أ Citation أ. تتسم "الأنماط أحادية القطب" بحدوث نوبات معاودة (متكررة) من الاكتئاب من الهوس والاكتئاب، التي عادة ما تفصل بينها فترات "طبيعية" تستمر لعدة شهور أو سنوات.

    تتسم نوبات الهوس بالشُماق (الابتهاج)، النشوة (الشمق)، فرط النشاط المصحوب بأرق، أفكار هوس العَظَمة وغياب الحواجز الاجتماعية (الجنسية، بشكل خاص).
    تكون نوبات الاكتئاب شديدة غالبًا، مع وجود خطورة كبيرة لحدوث الانتحار.
    يجب البحث في تاريخ العائلة عن أعراض مماثلة (خاصةً الانتحار)، هذا الأمر متكرر للغاية لدى مرضى الاضطراب ثنائي القطب.

    العلاج الدوائي:

    • يتم علاج نوبات الهوس باستخدام هالوبيريدول الفموي 5 ملغ مرة واحدة في اليوم لمدة 3 أيام، ثم 7.5 ملغ لمدة أسبوع واحد؛ في حال الضرورة، يتم زيادتها بشكل تدريجي بمقدار 2.5 ملغ كل أسبوع (الجرعة القصوى 15 ملغ في اليوم).

    البدائل المتاحة:
    ريسبيريدون الفموي: 2 ملغ مرة واحدة في اليوم؛ في حال الضرورة، يتم زيادتها بشكل تدريجي بمقدار 1 ملغ كل أسبوع (الجرعة القصوى 6 ملغ في اليوم).
    أو
    أولانزابين الفموي: 10 ملغ مرة واحدة في اليوم لمدة 3 أيام؛ ثم، في حال الضرورة، يتم زيادتها بشكل تدريجي بمقدار 5 ملغ كل أسبوع (الجرعة القصوى 20 ملغ في اليوم).
    في حال حدوث تحسن بعد أسبوع واحد من العلاج، يتم مواصلة استخدام نفس الجرعة لمدة 8 أسابيع على الأقل بعد هدأة الأعراض.

    • يمكن إضافة ديازيبام الفموي (5-10 ملغ في اليوم) خلال 2-3 أسابيع الأولى.
    • في حال عدم زوال الأعراض بعد أسبوعين من العلاج المضاد للذهان باستخدام الجرعة القصوى المسموحة (وتم تجربة دواءين مختلفين من مضادات الذهان)، يتم إضافة دواء مثبت للمزاج:

    حمض الفالبرويك الفموي: 200 ملغ مرتين في اليوم (الأسبوع الأول) ثم 400 ملغ مرتين في اليوم (الأسبوع الثاني) ثم 500 ملغ مرتين في اليوم (الأسبوع الثالث). تعد هذ الجرعة كافية لاستقرار حالة المريض عادةً؛ في حال الضرورة قد يمكن زيادة الجرعة بمقدار 500 ملغ بشكل أسبوعي (الجرعة القصوى 1000 ملغ مرتين في اليوم).
    أو
    كاربامازيبين الفموي: 100 ملغ مرتين في اليوم (الأسبوع الأول) ثم 200 ملغ مرتين في اليوم (الأسبوع الثاني) ثم 200 ملغ 3 مرات في اليوم (الأسبوع الثالث). تعد هذ الجرعة كافية لاستقرار حالة المريض عادةً؛ في حال الضرورة قد يمكن زيادة الجرعة بمقدار 200 ملغ بشكل أسبوعي (الجرعة القصوى 1200 ملغ مرتين في اليوم).

    • يجب مواصلة العلاج لمدة 8 أسابيع على الأقل بعد هدأة الأعراض بشكل كامل. يتم التقييم مع المريض منافع ومخاطر استخدام العلاج طويل الأمد.
    • في حال اختيار عدم مواصلة العلاج المضاد للذهان، يجب إيقاف الدواء بشكل تدريجي، ومراقبة حدوث النكس (الرجعة) المحتمل.
    • يتم علاج نوبات الاكتئاب كما في الاكتئاب (انظر الاكتئاب).
    • في حال إصابة المريض بنوبة هوس أثناء علاجه بمضادات الاكتئاب، يجب إيقاف مضادات الاكتئاب في الحال، ويتم علاج نوبة الهوس كالمبين أعلاه. يشير حدوث نوبة الهوس أثناء العلاج بمضادات الاكتئاب إلى الإصابة بالاضطراب ثنائي القطب.

    يعتمد العلاج طويل الأمد للاضطراب ثنائي القطب على مواصلة العلاج الذي أدى إلى هداة نوبة الهوس: دواء مضاد للذهان أو دواء مثبت للمزاج أو المشاركة الدوائية بينهما. يمكن بدء العلاج بواسطة طبيب تلقى تدريبًا في الصحة النفسية، لكن يجب ترتيب استشارة مع أخصائي في أقرب وقت ممكن.

    لا يوصى باستخدام حمض الفالبرويك لدى النساء في سن الإنجاب. في حال وجود ضرورة لبدء العلاج، يتم استخدام كاربامازيبين.
    في حال استخدام امرأة في سن الأنجاب لحمض الفالبرويك بالفعل، يتم التغيير إلى كاربامازيبين عبر تقليل جرعة حمض الفالبرويك بشكل تدريجي خلال أسبوعين (يجب عدم إيقاف العلاج بشكل مفاجئ) أثناء بدء استخدام كاربامازيبين بشكل تدريجي.
    في حال حدوث حمل أو التخطيط للحمل، فإنه من الضروري التواصل مع أخصائي لإعادة تقييم ضرورة الاستمرار في العلاج أو تعديل الجرعة في حال الضرورة.

    الهوامش
    • (أ)تتسم "الأنماط أحادية القطب" بحدوث نوبات معاودة (متكررة) من الاكتئاب