2.6 الحمل التوأمي

Select language:
المحتويات

    تطور جنينين بنفس الوقت في جوف الرحم.
    قد يتطور أكثر من جنينين بشكل استثنائي في جوف الرحم.

    1.2.6 التشخيص

    – يتم الاشتباه بالتشخيص في النصف الثاني من الحمل عندما يصبح حجم الرحم كبيرًا بشكل غير طبيعي.
    – الإحساس بقطبين من نفس النوع (مثل رأسين)، أو الإحساس بثلاثة أقطاب.
    – سماع صوتين مختلفين (متمايزين) من أصوات قلب الجنين.
    – يتم تأكيد التشخيص بالأمواج فوق الصوتية.

    2.2.6 التدبير العلاجي أثناء الحمل

    المتابعة عن قرب، وزيادة وتيرة استشارات ما قبل الولادة (على فترات أكثر تقاربًا)، والفحوص والتدبير العلاجي للمضاعفات مثل فقر الدم، المشيمة المُنْزاحة، الخداج (الابتسار)، وما قبل التسمم الحملي (مقدمات الارتعاج).

    3.2.6 التدبير العلاجي أثناء الولادة

    يجب إجراء الولادات التوأمية (وجميع الولادات المتعددة) في مرفق الرعاية التوليدية ورعاية حديثي الولادة الطارئة الشاملة (CEmONC)، إن أمكن.

    توليد التوأم الأول

    – إدخال خط وريدي قبل بدء الطرد (إخراج الجنين).
    – توليد التوأم الأول بنفس الطريقة كما في توليد جنين واحد.
    – بعد قطع الحبل السري، يتم ترك ملقاط على جانب المشيمة، فقد تكون هناك مُفاغرة مع دوران التوأم الثاني.
    – يجب عدم تطبيق أوكسيتوسين أبدًا للتدبير العلاجي الفعال للمرحلة الثالثة من المخاض قبل توليد التوأم الثاني.
    – يمكن إجراء الولادة المهبلية عندما يكون مجيء التوأم الأول مقعدي. تعد التوائم المتشابكة عند الذقن إحدى المضاعفات النادرة، التي تحدث عندما يكون مجيء التوأم الأول مقعدي ومجيء التوأم الثاني قمّي. في حال حدوث ذلك، يجب محاولة إكمال الولادة المهبلية. يعد معدل الوفيات والمراضة بين هذه التوائم مرتفعًا.

     
    – يوجد مانع لإجراء التحويل الخارجي
    – في حال كان مجيء التوأم الأول مستعرض (غير معتاد): يتم ترتيب إجراء الولادة بالجراحة القيصرية.

     

    فترة الراحة

    – 15 دقيقة عادةً؛ ويجب ألا تتجاوز 30 دقيقة. يجب الاستفادة من توقف الانقباضات لدراسة مجيء التوأم الثاني.
    – بعد ولادة التوأم الأول مباشرةً، يجب على أحد المساعدين الإمساك بالتوأم الثاني في وضعية عمودية عبر وضع يديه بشكل جانبي على كلا جانبي الرحم. يتم القيام بهذا الأمر لمنع الجنين من اتخاذ وضع المجيء المستعرض ضمن الرحم الذي أصبح واسعًا للغاية.
    – استمرار مراقبة نبض قلب التوأم الثاني. في حال وجود نبض قلب غير طبيعي، يتم الإسراع بتوليد التوأم الثاني.
    – في حال كان المجيء طبيعيًا وكذلك نبض قلب الجنين، يتم انتظار الولادة التلقائية.
    – في حال عدم استئناف انقباضات الرحم بعد 15-30 دقيقة، يتم تطبيق جرعة متزايدة بشكل تدريجي من أوكسيتوسين بالتسريب (الفصل 7، القسم 4.7) لتسريع ولادة التوأم الثاني.

    توليد التوأم الثاني

    – في حال كان مجيء التوأم الثاني طوليًا (قمّي أو مقعدي): تتم المتابعة بنفس الطريقة كما في الولادة الطبيعية (السوية) القمّية أو المقعدية. عادةً ما تكون ولادة التوأم الثاني أسرع.
    – في حالة المجيء المستعرض، يتم محاولة إجراء التحويل الخارجي (الفصل 7، القسم 7.7) أو إجراء التحويل الداخلي (الفصل 7، القسم 8.7) في حال كانت الظروف مواتية (توسع عنق الرحم الكامل، الرحم لين) لتحويل الجنين إلى وضعية المجيء المقعدي، ثم يتم إجراء الاستخراج المقعدي التام (القسم 6.3).
    ملاحظة: في حالة الحمل المتعدد أكثر من جنينين، تتم متابعة الولادة بنفس الطريقة كما في التوأم الثاني.

    توليد المشيمة

    – بعد ولادة التوأم الثاني، يتم تطبيق:
    أوكسيتوسين بشكل روتيني: 5-10 وحدات دولية بالحقن العضلي أو بالحقن الوريدي البطيء.
    سيفازولين أو أمبيسيلين بالحقن الوريدي البطيء  أ Citation أ. بالنسبة للمريضات اللاتي لديهن سابقة تفاعلات فرط التحسس الفورية من البنسيلين (شرى، مشاكل تنفسية أو وذمة): كليندامايسين الوريدي 900 ملغ جرعة واحدة + جنتامايسين الوريدي 5 ملغ/كغ جرعة واحدة. : 2 غ جرعة واحدة في حال تم إجراء مناورات داخلية.
    – توجد خطورة كبيرة لحدوث نزف ناجم عن الوني الرحمي. في حال الشك، تتم إزالة المشيمة يدويًا و/أو استكشاف جوف الرحم.

    الهوامش
    • (أ)بالنسبة للمريضات اللاتي لديهن سابقة تفاعلات فرط التحسس الفورية من البنسيلين (شرى، مشاكل تنفسية أو وذمة): كليندامايسين الوريدي 900 ملغ جرعة واحدة + جنتامايسين الوريدي 5 ملغ/كغ جرعة واحدة.