التهاب الأذن الظاهرة الحاد

Select language:
المحتويات

    التهاب منتشر بقناة الأذن الخارجية، ناجم عن عدوى جرثومية (بكتيرية) أو فطرية، يُحفز بواسطة التعطُّن، أو رض (إصابة) قناة الأذن أو وجود جسم غريب أو الإصابة بمرض جلدي (مثل الإكزيما، الصدفية).

    العلامات السريرية

    •  حكّة في قناة الأذن أو آلام في الأذن، غالبًا ما تكون شديدة وتتفاقم مع حركة صيوان الأذن؛ الشعور بانسداد الأذن؛ إفرازات صافية أو متقيحة، من الأذن أو عدم وجود إفرازات.
    • تنظير الأذن (يتم إزالة حُطام (فضلات) الجلد والإفرازات من القناة السمعية عبر المسح الجاف برفق (يتم استخدام عود قطن جاف أو فتيلة قطنية جافة):
      •  الحمامي والوذمة المنتشرين، أو الإكزيما المصابة بعدوى في قناة الأذن.
      •  يجب البحث عن أي جسم غريب.
      •  الغشاء الطبلي (طبلة الأذن) طبيعيًا في حال إمكانية رؤيته، (غالبًا ما يكون الفحص غير سهل عند التورم والألم).

    العلاج

    • يتم إزالة أي جسم غريب، في حال وجوده.
    •  علاج الألم: باراسيتامول الفموي (الفصل 1، الألم).
    • العلاج الموضعي:
      •  إزالة الإفرازات من القناة السمعية عبر المسح الجاف برفق (يتم استخدام عود قطن جاف أو فتيلة قطنية جافة). يجب الأخذ بعين الاعتبار إجراء غسل/ إرواء للأذن (محلول كلوريد الصوديوم 0.9%، باستخدام محقنة) فقط في حال إمكانية رؤية الغشاء الطبلي بشكل كامل وكونه سليمًا (عدم وجود انثقاب). بخلاف ذلك، لا يستطب إجراء غسل/ إرواء الأذن.
      •  يتم تطبيق سيبروفلوكساسين قطرة أذنية بالأذن (الأذنين) المُصابة لمدة 7 أيام:
        للأطفال بعمر سنة فأكبر: 3 قطرات مرتين في اليوم.
        للبالغين: 4 قطرات مرتين في اليوم.