3.5 تمزق الأغشية الاصطناعي

Select language:
المحتويات

    تمزيق الكيس السلوي (الأمنيوسي) باستخدام الصنارة السلوية (خطاف السَّلَى) (أداة مخصصة لتمزيق الأغشية) (أو في حال عدم توافره، باستخدام مخلب أحد نصفي ملقط كوشر(كوخر)).

    1.3.5 الدواعي

    – تسريع التوسع في حال فشل تقدم المخاض.
    – تسريع الولادة بمجرد توسع عنق الرحم الكامل في حال فشل تقدم المخاض.
    – كمساعد لأوكسيتوسين في تحريض المخاض (الفصل 7، القسم 2.3.7).
    – محاولة إيقاف النزف أثناء المخاض في حالة المشيمة المُنْزاحة الجزئية (الانتباه لعدم ثقب المشيمة).

    2.3.5 التحذيرات

    – مَوَه السَّلَى (خطورة حدوث تدلي الحبل السري): يجب إعادة فحص المريضة مباشرة بعد التمزق للتأكد من عدم تقدم الحبل السرِي أمام جزء المجِيء الجنيني.
    – يجب استخدام التقنية المعقمة (خطورة حدوث العدوى نتيجة لفتح الجوف السلوي (الأمنيوسي) وتعرضه للعوامل الممرضة).

    3.3.5 الموانع

    المُطلقة

    – المشيمة المُنْزاحة الكلية
    – المجيء المستعرض

    النسبية

    – التوسع بمقدار أقل من 5 سم، انقباضات الرحم غير المنتظمة (المخاض الكاذب، الطور الكامن).
    – المجيء المقعدي قبل توسع عنق الرحم الكامل (يجب الحفاظ على الكيس السلوي (الأمنيوسي) سليمًا لأطول فترة ممكنة).
    – عدوى فيروس العوز المناعي البشري (HIV) أو التهاب الكبد ب (أو في السياقات ذات معدل الانتشار المرتفع) قبل توسع عنق الرحم الكامل: يجب الحفاظ على الكيس السلوي (الأمنيوسي) سليمًا لأطول فترة ممكنة وذلك لتقليل خطورة حدوث انتقال العدوى من الأم إلى الطفل.
    – المجِيء غير المتدخل: خطورة حدوث تدلي الحبل السري.

    4.3.5 الطريقة

    (الشكل 10.5)

    – وضع المريضة مستلقية على ظهرها مع ثني الركبتين ومباعدة الفخذين.
    – ارتداء قفازات معقمة.
    – مسح العجان والمهبل باستخدام محلول البوفيدون اليودي 10%.
    – باستخدام يد واحدة، تحضير الوصول إلى الكيس السلوي (الأمنيوسي) (إدخال اليد في عنق الرحم بشكل جيد). باستخدام اليد الأخرى، يتم تمرير الصنارة السلوية (خطاف السَّلَى) بانسياب بين أصابع اليد الأولى -التي تقوم بمباعدة المهبل وعنق الرحم وتوجه طرف الأداة- ثم إحداث قطع صغير في الكيس السلوي أثناء تكوره خلال إحدى الانقباضات. يتم السماح للسائل بالانسياب ببطء، ثم يتم توسيع الفتحة باستخدام أحد الأصابع.
    – ملاحظة لون السائل السلوي (السَّلَى) (السائل الأمنيوسي) (رائق، أخضر أو مصطبغ بالدم). لا يعد الاصطباغ بالعِقْي (براز الجنين) بمفرده، غير المصحوب بنبض قلب الجنين غير الطبيعي، تشخيصًا للضائقة الجنينية، لكنه يتطلب المراقبة عن قرب.
    – التأكد من عدم تدلي الحبل السري.
    – فحص نبض قلب الجنين قبل وبعد بضْع السِّلَى.

    الشكل 10.5 - تمزق الأغشية الاصطناعي
    تمزق الأغشية الاصطناعي