الذهان المزمن

Select language:
المحتويات

     

     

    آخر تحديث: يوليو 2022

     

    يعرف الذهان المزمن (الفصام (الشيزوفرينيا)، الذهان الزوراني (البارانويدي)، الخ.) بخصائص سريرية محددة ذات طبيعة طويلة الأمد.
    يتسم الفصام (الشيزوفرينيا) بالأوهام (الضلالات)، التفكير غير المنظم، الهلاوس، تبدد الشخصية، فقدان الدافع، ضعف التعبير العاطفي، اضطراب الوعي، السلوك الشاذ (غير الطبيعي)، وإهمال الإصحاح (حفظ الصحة). هؤلاء المرضى غالبًا ما يكونوا قلقين للغاية.

    الهدف من العلاج هو تقليل الأعراض وتحسين الأداء الاجتماعي والوظيفي. حيث يوفر فوائد فعلية، حتى في حال استمرار الأعراض المزمنة (الميل إلى العزلة الاجتماعية، والنكس (الرجعة) المحتمل وفترات زيادة المشاكل السلوكية، الخ).

    قبل وصف الأدوية المضادة للذهان، يجب الأخذ بعين الاعتبار وجود سبب عضوي كامن (انظر الحالة التخليطية الحادة) أو تعاطي مواد سامة؛ يتم قياس وتسجيل ضغط الدم، نبض القلب، والوزن.

    يجب أن يستمر العلاج لمدة سنة على الأقل، وبشكل محتمل مدى الحياة، خاصةً لدى مرضى الفصام (الشيزوفرينيا). يعد عدم اليقين بشأن إمكانية المتابعة لمدة عام واحد أو أكثر مبررًا غير كافيًا لعدم العلاج. مع ذلك، يفضل عدم بدء العلاج الدوائي للمرضى الذين لا يتوفر لديهم دعم عائلي/اجتماعي (مثل المشردين)، بشرط ألا تكون لديهم اضطرابات سلوكية حادة.

    يجب وصف دواء مضاد للذهان كل على حدا (واحد كل مرة). ذلك بغرض الحد من خطورة حدوث التأثيرات الجانبية، يتم بدء العلاج بجرعة منخفضة ويتم زيادتها بشكل تدريجي حتى الوصول إلى أقل جرعة فعالة. لدى المرضى المسنين، يتم تقليل الجرعة بمقدار النصف، أيا كان الدواء المستخدم.

     

    يعد هالوبيريدول خط العلاج الأول. يفضل استخدام هالوبيريدول الفموي بغرض تغييره إلى هالوبيريدول مديد المفعول (ديكانوات الهالوبيريدول) في حال حاجة المريض إلى العلاج طويل الأمد (مثل مرضى الفصام (الشيزوفرينيا))
    هالوبيريدول الفموي: االبدء بجرعة 0.5 ملغ مرتين في اليوم لمدة 3 أيام ثم 1 ملغ مرتين في اليوم حتى نهاية الأسبوع الأول؛ يتم زيادتها إلى 2.5 ملغ مرتين في اليوم بالأسبوع الثاني. بعد أسبوعين، يتم تقييم تحمل العلاج بشكل جيد وفعاليته. في حال عدم الفاعلية، يتم التأكد من الامتثال للعلاج؛ في حال الضرورة يتم زيادة الجرعة إلى 5 ملغ مرتين في اليوم (الجرعة القصوى 15 ملغ في اليوم)

    في حالة عدم توافر هالوبيريدول أو وجود مانع لاستعماله أو تحمله بشكل سيء، تكون البدائل الممكن استخدامها هي:
    ريسبيريدون الفموي: 1 ملغ مرتين في اليوم لمدة أسبوع واحد، ثم 2 ملغ مرتين في اليوم لمدة أسبوع واحد؛ في حال الضرورة، يتم زيادتها إلى 3 ملغ مرتين في اليوم بدءًا من الأسبوع الثالث (الجرعة القصوى 10 ملغ في اليوم)
    أو
    كلوربرومازين الفموي (خاصةً في حال كان التأثير المهدئ مطلوبًا):

    25 -50 ملغ مرة واحدة في اليوم مساءًا لمدة أسبوع واحد؛ في حال الضرورة يتم زيادتها إلى 50 ملغ صباحًا و100 ملغ مساءًا لمدة أسبوع واحد،؛ في حال كانت الجرعة غير كافية، 100 ملغ 3 مرات في اليوم بدءًا من الأسبوع الثالث.
    أو
    أولانزابين الفموي: 10 ملغ مرة واحدة في اليوم؛ في حال الضرورة يتم زيادتها بمقدار 5 ملغ كل أسبوع (الجرعة القصوى 20 ملغ في اليوم)

    في حالة حدوث أعراض خارج هرمية، يمكن تقليل جرعة مضاد الذهان أو، في حال كانت الأعراض خارج الهرمية شديدة، تتم إضافة بيبيريدين الفموي: 2 ملغ مرة واحدة في اليوم، يتم زيادتها في حال الضرورة حتى 2 ملغ 2-3 مرات في اليوم (في حال عدم توافر بيبيريدين، يتم استخدام ترايهيكسفينيديل الفموي بنفس الجرعة).

    بالنسبة للقلق الشديد، يمكن إضافة معالجة مزيلة للقلق قصيرة الأمد (لمدة عدة أيام حتى 2-3 أسابيع بحد أقصى) إلى العلاج المضاد للذهان:
    ديازيبام الفموي: 2.5-5 ملغ مرتين في اليوم

    للهياج الكبير:

    •  في حال كان المريض لا يخضع لعلاج مضاد للذهان:

    هالوبيريدول الفموي 5 ملغ + بروميثازين الفموي 25 ملغ، يتم تكرارها بعد 60 دقيقة في حال الضرورة. بعد 60 دقيقة أخرى، في حال الضرورة يتم تطبيق بروميثازين بالحقن العضلي 50 ملغ.
    في حالة السلوك العنيف أو المعارض، يتم استخدام الطريق العضلي (نفس الجرعة)، يتم تكرارها بعد 30 دقيقة في حال الضرورة: وبعد 30 دقيقة أخرىن يتم تطبيق بروميثازين بالحقن العضلي 50 ملغ

    قد تحرض الجرعات العالية من هالوبيريدول الأعراض خارج الهرمية، يتم إضافة بيبيريدين في حال الضرورة.

    • في حال كان المريض يخضع بالفعل لعلاج مضاد للذهان:

    ديازيبام الفموي أو بالحقن العضلى:10 ملغ، يتم تكرارها بعد 60 دقيقة في حال الضرورة.

    يجب عدم المشاركة الدوائية بين اثنين من مضادات الذهان.

    للعلاج طويل الأمد (مثل مرضى الفصام (الشيزوفرينيا))، يمكن استخدام مضاد للذهان مديد المفعول بمجرد استقرار حالة المريض بالعلاج الفموي. تعتمد الجرعة على الجرعة الفموية التي يتناولها المريض. يجب أن يحدث التغيير من مضاد الذهان الفموي إلى مضاد الذهان مديد المفعول بشكل تدريجي، وتبعًا لبروتوكول محدد. لأخذ العلم، في نهاية الفترة الانتقالية من مضاد الذهان الفموي إلى مضاد الذهان مديد المفعول، تكون جرعة ديكانوات الهالوبيريدول بالحقن العضلي مرة واحدة كل 3-4 أسابيع:

    الجرعة اليومية من
    هالوبيريدول الفموي

    الجرعة الشهرية من
    ديكانوات الهالوبيريدول بالحقن العضلي (أ) Citation أ.  في حال عدم توافر ديكانوات الهالوبيريدول، يتم استخدام فلوفينازين بالحقن العضلي: 12.5-50 ملغ/حقنة كل 3-4 أسابيع

    2.5 ملغ

    25 ملغ

    5 ملغ

    50 ملغ

    10 ملغ

    100 ملغ

    15 ملغ

    150 ملغ

    • بالنسبة للمريض الذي يستخدم ريسبيريدون الفموي: يتم تقليل جرعة ريسبيريدون بشكل تدريجي عبر إدخال هالوبيريدول الفموي بشكل بطيء، بمجرد استقرار حالة المريض، يتم التغيير إلى ديكانوات الهالوبيريدول كل 3-4 أسابيع كالمبين أعلاه.

    حالات خاصة: النساء الحوامل أو المرضعات

    •  في حالة الحمل لدى النساء اللاتي يستخدمن مضادات الذهان: يجب إعادة تقييم ضرورة الاستمرار بالعلاج. في حال كان العلاج لا يزال ضروريًا، يجب تطبيق أقل جرعة فعالة وتجنب المشاركة الدوائية مع مضادات المفعول الكوليني (بيبيريدين أو ترايهيكسفينيديل). يجب مراقبة حيث الولادة لظهور الأعراض خارج الهرمية خلال الأيام الأولى من العمر.
    • ظهور الأعراض الأولى للذهان أثناء الحمل: يتم البدء بتطبيق أقل جرعة من هالوبيريدول، ويتم زيادتها ببطء فقط في حال الضرورة.
    • الذهان التالي للولادة: لدى النساء المرضعات، يفضل استخدام هالوبيريدول.
    •  يجب عدم تطبيق مضادات الذهان مديدة المفعول.
    • (أ) في حال عدم توافر ديكانوات الهالوبيريدول، يتم استخدام فلوفينازين بالحقن العضلي: 12.5-50 ملغ/حقنة كل 3-4 أسابيع