تضميد الجروح

Select language:
المحتويات

     

    يعد الهدف من تضميد الجروح هو تعزيز الالتئام والشفاء. يشمل الإجراء تنظيف الجرح وتطهيره وحمايته مع الالتزام بقواعد الإصحاح (حفظ الصحة).

    لا تحتاج جميع الجروح إلى التغطية بواسطة ضمادة (مثل الجرح النظيف الذي تم خياطته منذ عدة أيام؛ الجرح الجاف الصغير الذي لا يتطلب خياطة).

    المعدات

    الأدوات المُعقَمة

    • ملقط كوشر (كوخر) أو ملقط بيان واحد.
    • ملقط تشريح (تسليخ) واحد.
    •  مقص جراحي واحد أو مبضع (مشرط) واحد لاستئصال الأنسجة النخرية وقطع الشاش أو الخياطة (الغرز).

    يجب تغليف الأدوات اللازمة لإجراء تضميد واحد لمريض واحد سويًا بنفس العبوة (ورق أو قماش أو صندوق معدني) للحد من المناولة والإخلال بالتعقيم، ثم تعقيمها باستخدام الموصدة (الأوتوكلاف). يمكن إضافة 5-10 رفادات (كمادات) إلى هذا الطقم.
    في حال عدم توفر أدوات مُعقَمة، يمكن إجراء التضميد باستخدام قفازات مُعقَمة.

    المستلزمات المستهلكة

    • رفادات (كمادات) معقمة.
    •  قفازات وحيدة الاستعمال غير معقمة.
    •  شريط لاصق و/أو عصابة من الكريب أو الشاش.
    •  محلول كلوريد الصوديوم 0.9% المعقم أو الماء المعقم.
    •  تبعًا للجرح: مطهر (البوفيدون اليودي محلول رغوي 7.5%، البوفيدون اليودي محلول جلدي 10%)، تول دهني معقم، مسكنات للألم.

    تنظيم الرعاية

    يساعد التنظيم السليم للرعاية في الحفاظ على قواعد التعقيم ويقلل من خطورة حدوث تلوث الجرح أو انتقال الجراثيم من مريض لآخر:

    •  تخصيص غرفة واحدة للتضميد. يجب تنظيفها وإزالة النفايات منها بشكل يومي. يجب تعقيم طاولة التضميد بعد كل مريض.
    • يمكن إجراء التضميد بجوار سرير المريض في حال كانت حالته تتطلب ذلك. يتم استخدام عربة للتضميد نظيفة ومعقمة تحتوي على: المعدات المعقمة و/أو النظيفة (طقم التضميد، رفادات (كمادات) إضافية، الخ) بالرف العلوي، والمعدات الملوثة (حاوية للأدوات الملوثة، حاوية التخلص من الأدوات الحادة وحاوية أو كيس قمامة للنفايات) بالرف السفلي.
    • يجب تحضير جميع المعدات اللازمة في منطقة مضاءة جيدًا. في حال الضرورة، يجب وجود مساعد للمعاونة.
    •  يجب ارتداء النظارات الواقية في حال وجود خطورة لحدوث رذاذ أو تلوث من جرح نازّ.
    •  يجب دومًا البدء بالجروح النظيفة ثم الملوثة: يتم البدء بالمرضى المصابين بجروح غير ملوثة. في حال إجراء تضميدات عديدة لمريض واحد، يتم البدء بالجرح الأكثر نظافة.

    الطريقة

    •  في حال كان الإجراء مؤلمًا، يجب إعطاء مسكن للألم وانتظار الوقت اللازم لبدء مفعول الدواء قبل بدء الإجراء.
    • إراحة المريض في مكان يحمي خصوصيته طوال الإجراء.
    •  شرح الإجراء للمريض والتأكد من تعاونه.
    • يجب تغيير الأدوات (أو القفازات المعقمة) بعد كل مريض.
    • لمنع التفاعلات الدوائية، يتم استخدام نفس المطهر في كل تدابير الرعاية لدى مريض واحد.

    إزالة الضمادة القديمة

    • غسل اليدين (بالصابون العادي) أو تطهيرهما بمطهر كحولي لفرك اليدين.
    • ارتداء قفازات غير معقمة وإزالة الشريط اللاصق والعصابة والرفادات (الكمادات) السطحية.
    •  التصرف برفق مع الرفادات الأخيرة. في حال التصاقها بالجرح، يتم غمرها بمحلول كلوريد صوديوم 0.9% المعقم أو الماء المعقم قبل إزالتها.
    •  فحص الرفادات الملوثة. في حال وجود إفرازات كثيرة أو ذات لون مائل للاخضرار أو ذات رائحة كريهة: يجب الاشتباه في تلوث الجرح بعدوى.
    •  التخلص من الضمادة والقفازات غير المعقمة في حاوية النفايات.

    فحص الجرح

    •  في حالات الجروح المفتوحة، فقدان النسيج الجلدي أو القرحة، يعد اللون يكون مؤشرًا على مرحلة الالتئام:
      •  المنطقة السوداء = نخر، خُشارة جافة أو رطبة ملوثة بالعدوى.
      •  المنطقة الصفراء أو المائلة للاخضرار = تلوث النسيج بالعدوى ووجود قيح.
      •  المنطقة الحمراء = التحبُّب، يعد علامة على الالتئام عادةً (ما لم يكن هناك تضخم)، مع ذلك، تشير الحواف الحمراء إلى حدوث التهاب أو عدوى.
      •  المنطقة الوردية = عملية التظهرن (الاندمال بتشكل النسيج الظهاري)، وهي المرحلة النهائيّة للالتئام التي تبدأ عند حواف الجرح.
    •  في حالة الجرح الذي تم خياطته، يتطلب وجود علامات موضعية للتقيح والألم إزالة غرزة واحدة أو أكثر لتجنب انتشار العدوى. تشمل العلامات الموضعية:
      •  حواف حمراء، جاسئة ومُؤلمة.
      • نزح القيح بين الغرز، إما بشكل تلقائي أو عند الضغط على أحد جوانب الجرح.
      •  التهاب الأوعية اللمفية.
      •  فرقعات تحت الجلد حول الجرح.

    في كافة الأحوال، في حال ملاحظة علامات العدوى الموضعية، يجب البحث عن علامات العدوى المعممة (حمى، نوافض وتغير الحالة العامة).

    طريقة تنظيف وتضميد الجرح

    • غسل اليدين مرة أخرى أو تطهيرهما بمطهر كحولي لفرك اليدين.
    •  فتح طقم أو صندوق التضميد بعد التحقق من تاريخ التعقيم وسلامة التغليف.
    •  التقاط ملقط معقم مع الحرص على عدم لمس أي شيء آخر.
    •  التقاط الملقط الثاني بالاستعانة بالملقط الأول.
    •  عمل مسحة عبر طيّ رفادة (كمادة) على 4 (مرتين) باستخدام ملقط.
    • تنظيف الجرح الذي تم خياطته أو الجرح المفتوح النظيف مع تحبب أحمر:
      •  التنظيف باستخدام محلول كلوريد الصوديوم 0.9% المعقم أو الماء المعقم لإزالة أي بقايا عضوية؛ التنظيف من المنطقة الأكثر نظافة إلى المنطقة الأكثر تلوثًا (تغيير المسحة مع كل مرور على الجرح).
      • التجفيف عبر التربيت برفادة معقمة.
      • إعادة تغطية الجرح الذي تم خياطته برفادة معقمة أو الجرح المفتوح بتول دهني معقم؛ يجب أن تغطي الضمادة عدة سنتيمترات حول حواف الجرح.
      •  تثبيت الضمادة في مكانها بشريط لاصق أو عصابة.
    • الجروح المفتوحة النخرية أو الملوثة بالعدوى:
      •  التنظيف باستخدام البوفيدون اليودي (محلول رغوي 7.5%، 1 جزء من المحلول + 4 أجزاء من محلول كلوريد صوديوم 0.9% المعقم أو الماء المعقم). الشطف جيدًا ثم التجفيف عبر التربيت برفادة معقمة؛ أو في حال عدم التوفر، محلول كلوريد الصوديوم 0.9% المعقم أو الماء المعقم، ثم تطبيق محلول مطهر (البوفيدون اليودي محلول جلدي 10%).
      •  تطبيق الفازلين المعقم وإزالة كل الأنسجة النخرية بكل تضميد حتى يصبح الجرح نظيفًا.
    • التخلص من أي مواد حادة مستخدمة في حاوية الأدوات الحادة الملائمة والتخلص من باقي النفايات في حاوية النفايات.
    •  نقع الأدوات في مُعقِم، بأسرع وقت ممكن.
    •  غسل اليدين مرة أخرى أو تطهيرهما بمطهر كحولي لفرك اليدين.

    تظل المبادئ نفسها في حال إجراء التضميد باستخدام الأدوات أو القفازات المعقمة.

    التضميدات اللاحقة

    •  الجرح الذي تم خياطته النظيف: إزالة الضمادة الأولية بعد 5 أيام في حال ظل الجرح غير مؤلم وعديم الرائحة، وفي حال ظلت الضمادة نظيفة. غالبًا ما يعتمد قرار إعادة تغطية الجرح أو تركه دون تغطية (في حال جفافه) على السياق والممارسات المحلية.
    •  الجرح الذي تم خياطته الملوث بالعدوى: إزالة غرزة واحدة أو أكثر وتفريغ القيح. تغيير الضمادة مرة واحدة في اليوم على الأقل.
    •  الجرح المفتوح الملوث: التنظيف وتغيير الضمادة بشكل يومي.
    •  الجرح المفتوح المتحبب: تغيير الضمادة كل 2-3 أيام، باستثناء في حال تضخم التحبب (في هذه الحالة، يتم تطبيق كورتيكوستيرويد موضعي).