الربو المزمن

Select language:
المحتويات

    العلامات السريرية

    •  يجب الاشتباه في الربو لدى المرضى الذين يشتكون من الأعراض التنفسية (أزيز، ضيق الصدر، عسر التنفس و/أو السعال) التي تحدث في صورة نوبات متغيرة التواتر والشدة والمدة، والتي توقظهم من النوم وتجبرهم على الجلوس من أجل التنفس. قد تظهر هذه الأعراض أثناء أو بعد القيام بمجهود بدني.
    •  التسمع الرئوي قد يكون طبيعيًا أو قد يظهر أزيز صفيري منتشر.
    •  يزيد وجود الاضطرابات التأتبية أو السوابق الشخصية أو العائلية للتأتب (إكزيمة، التهاب الأنف /التهاب الملتحمة التحسسي) أو السوابق العائلية للربو من احتمالية الإصابة بالربو، لكن غيابها لا يستبعد الربو.

    المرضى الذين لديهم علامات قد تشير للربو وسابقة لتلك العلامات، يجب اعتبارهم مصابين بالربو بعد استبعاد التشخيصات الأخرى.

    تقييم تواتر الأعراض النهارية والليلية وتأثيراتها على النشاط البدني للمريض يحدد إذا كان الربو متقطع أو مستديم.

    العلاج

    يحتاج مرضى الربو المستديم فقط إلى العلاج طويل الأمد. يعتمد العلاج الأساسي (الكورتيكوستيرويدات عبر الاستنشاق) على الشدة الأولية للربو. يبدأ العلاج بالجرعة المفترض فعاليتها، ثم تتم إعادة تقييمها وتعديلها تبعًا لمستوى التحكم بالأعراض. يهدف العلاج إلى زوال الأعراض بأقل جرعة من الكورتيكوستيرويدات عبر الاستنشاق. يستوجب التفاقم الشديد أو فقدان التحكم الاستشارة لإعادة تقييم العلاج.

    العلاج طويل الأمد لا يعني العلاج مدى الحياة. حيث قد تحدث نوبات الربو على مدار شهور أو سنوات، تتخللها فترات بدون أعراض لا تتطلب العلاج طويل الأمد.

    العلاج طويل الأمد للربو تبعًا للشدّة

    درجة شدة الربو

    العلاج

    الربو المتقطع

    • الأعراض النهارية < مرة واحدة في الأسبوع
    • الأعراض الليلية < مرتين في الشهر
    • النشاط البدني طبيعي

    بدون علاج طويل الأمد
    سالبوتامول عبر الاستنشاق عند ظهور الأعراض

    الربو المستديم الخفيف

    • الأعراض النهارية > مرة واحدة في الأسبوع، لكن < مرة واحدة في اليوم
    • الأعراض الليلية > مرتين في الشهر
    • قد تؤثر الأعراض على النشاط

    بيكلوميتازون عبر الاستنشاق علاج طويل الأمد
    +
    سالبوتامول عبر الاستنشاق عند ظهور الأعراض

    الربو المستديم متوسط الشدة

    • الأعراض النهارية يومية
    • الأعراض الليلية > مرة واحدة في الأسبوع
    • تؤثر الأعراض على النشاط
    • استخدام سالبوتامول بشكل يومي

    بيكلوميتازون عبر الاستنشاق علاج طويل الأمد
    +
    سالبوتامول عبر الاستنشاق (1 بخة 4 مرات في اليوم)

    الربو المستديم الشديد

    • الأعراض النهارية مستمرة
    • الأعراض الليلية متكررة
    • النشاط البدني محدود بالأعراض

    بيكلوميتازون عبر الاستنشاق علاج طويل الأمد
    +
    سالبوتامول عبر الاستنشاق (1-2 بخة 4-6 مرات في اليوم)

    العلاج بالكورتيكوستيرويدات عبر الاستنشاق: تختلف جرعة بيكلوميتازون تبعًا لشدة الربو. يجب البحث عن أقل جرعة فعالة للتحكم بالأعراض وتجنب التأثيرات الجانبية الموضعية والجهازية:
    للأطفال: 50-100 ميكروغرام مرتين في اليوم تبعًا للشدة؛ يتم زيادة الجرعة إلى 200 ميكروغرام مرتين في اليوم في حال الضرورة (الجرعة القصوى 800 ميكروغرام في اليوم)
    للبالغين: 100-250 ميكروغرام مرتين في اليوم تبعًا للشدة؛ يتم زيادة الجرعة إلى 500 ميكروغرام مرتين في اليوم في حال الضرورة (الجرعة القصوى 1500 ميكروغرام في اليوم)

     
     يعتمد عدد بخات بيكلوميتازون على تركيزه بالبخاخ: 50، 100 أو 250 ميكروغرام لكل بخة.

    لا يوجد مانع من ممارسة النشاط البدني؛ في حال كان المجهود يحرض أعراض الربو، يجب استنشاق 1-2 بخة من سالبوتامول قبله بـ 10 دقائق.

    لدى النساء الحوامل، يزيد الربو الغير متحكم به بشكل جيد من خطورة حدوث ما قبل التسمم الحملي (مقدمات الارتعاج)، تسمم الحمل (الارتعاج)، النزف، تأخر النمو داخل الرحم، ولادة الخديج (المبتسر)، نقص التأكسج لدى حديث الولادة، والوفاة بالفترة المحيطة بالولادة. يظل العلاج طويل الأمد سالبوتامول وبيكلوميتازون عبر الاستنشاق بنفس الجرعة المعتادة للبالغين. يجب تجنب الكورتيكوستيرويدات الفموية، كلما أمكن ذلك.

    في حال عدم التحكم بالأعراض بشكل جيد خلال فترة 3 أشهر على الأقل، يجب التحقق من طريقة الاستنشاق ومدى الامتثال قبل التغيير إلى علاج أقوى.

    في حال التحكم بالأعراض بشكل جيد لمدة 3 أشهر على الأقل (المريض بدون أعراض أو أصبح الربو متقطع): يتم تقليل سالبوتامول وبيكلوميتازون عبر الاستنشاق، وفي حال إمكانية ذلك، إيقاف العلاج طويل الأمد. في جميع الحالات، يتم تزويد المرضى بسالبوتامول عبر الاستنشاق لعلاج أية نوبات محتملة. يتم التقييم بعد أسبوعين. في حال كانت النتائج مُرضية، يتم الاستمرار لمدة 3 أشهر ثم إعادة التقييم. في حال أصبح الربو مستديم مرة أخرى، يتم إعادة تطبيق العلاج طويل الأمد الملائم.