داء البريميات

Select language:
المحتويات

    يعد داء البريميات مرض حيواني المنشأ يصيب العديد من الحيوانات الأليفة والبرية، بشكل رئيسي القوارض (خاصةً الجرذان) والكلاب والماشية، الخ.

    ينتقل المرض إلى البشر عبر تماس آفات الجلد أو الأغشية المخاطية (مثل العينين والفم) مع:

    •  الماء العذب أو التربة الرطبة الملوثة ببول حيوان مصاب (تماس غير مباشر).
    • البول والدم وسوائل أو أنسجة الجسم الأخرى لحيوان مصاب (تماس مباشر).

    يعد داء البريميات ناجمًا عن جراثيم (بكتيريا) جنس البريمية.

    يوجد داء البريميات في جميع أنحاء العالم، خاصةً في المناطق المدارية وشبه المدارية. غالبًا تحدث فاشيات (انتشار الوباء) بعد مطر غزير أو فيضان.

    العلامات السريرية

    يصاب 90% من الحالات تقريبا بالشكل متوسط الشدة من المرض حيث تكون النتائج مبشرة. ويصاب 5-15% من الحالات بالشكل الشديد المصحوب بخلل وظيفي بالعديد من الأعضاء وارتفاع معدل الوفيات.

    الشكل متوسط الشدة

    • المرحلة الحادة (إنتان الدم)
      • حمى مرتفعة مفاجئة مصحوبة بنوافض، صداع، ألم العضلات (خاصةً ألم الربلة)، رهاب الضوء، ألم العينين، نزف الملتحمة ثنائي الجانب بشكل متكرر للغاية.
      •  قد تكون مصحوبة بما يلي: أعراض هضمية (قهم (فقد الشهية)، ألم بطني، غثيان، إقياء)، سعال غير منتج للبلغم، تضخم الغدد، تضخم الكبد.
    • مرحلة المناعة: تتراجع علامات المرحلة الحادة بعد 5-7 أيام ثم تعاود الظهور لمدة عدة أيام بشكل أخف (حمى أخف، ألم العضلات أقل شدة) ثم تختفي.

    الشكل الشديد أو اليرقاني النزفي
    يبدأ بنفس الصورة لكن تتفاقم الأعراض بعد عدة أيام: اضطرابات الكلى (قلة البول أو البوال)، اضطرابات الكبد (اليرقان)، نزف واسع الانتشار (الفرفرية، الكدمات، الرعاف، نفث الدم، الخ)، العلامات الرئوية (ألم الصدر) أو العلامات القلبية (التهاب عضل القلب، التهاب التامور).

    يعد تشخيص المرض صعبًا بسبب اتساع مدى التظاهرات السريرية. يجب اعتبار المرضى الذين يظهرون العلامات التالية حالات مشتبه في إصابتها بداء البريميات:

    •  الحمى + اثنتين من العلامات التالية: ألم العضلات، ألم الربلة، نزف الملتحمة، النوافض، الألم البطني، الصداع، اليرقان أو قلة البول

    و

    • توفر واحد أو أكثر من عوامل الخطورة: التماس مع ماء عذب سطحي ملوث بشكل محتمل (مثل السباحة، صيد السمك، حقول الأرز، الفيضانات) أو المهن المعرضة للخطر (المزارعون ومربو الماشية، الأطباء البيطريون، القصابون (الجزارون)، العاملون في المجازر (المسالخ)، عمال المناجم).

    الفحوص المختبرية

    في كافة الحالات، يجب استبعاد الملاريا في مناطق توطن المرض (اختبار سريع).

    التشخيص
    يصعب إجراء التشخيص المختبري، حيث يتم إجراؤه فقط في حالة الاشتباه القوي في الإصابة بداء البريميات (عبر عينة دم):

    • الاختبارات المصلية:
      • بين 0-7 أيام: اختبار التفاعل السلسلي للبوليميراز في الزمن الحقيقي (real-time PCR).
      • بعد 7 أيام: اختبار التراص المجهري (MAT)؛ يوفر اختبار مقايسة الممتز المناعي المرتبط بالإنزيم (إليزا) للغلوبيولين المناعي م (IgM ELISA) تشخيصًا ترجيحيًا.
      •  بعد 10 أيام: اختبار التراص المجهري (MAT) واختبار مقايسة الممتز المناعي المرتبط بالإنزيم (إليزا) للغلوبيولين المناعي م (IgM ELISA) فقط.
    • المزرعة: استخدام محدود (تنمو الجراثيم (البكتيريا) ببطء، مستنبت محدد).

    فحوصات أخرى (في حال توافرها)

    • العد الدموي الشامل: كثرة الكريات البيض مفصصة النوى، قلة الصفيحات أو فقر الدم بشكل محتمل.
    • البول: بيلة بروتينية، بيلة الكريات البيض، وبشكل محتمل بيلة دموية مجهرية.

    العلاج

    وفقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية، يجب عدم انتظار نتائج اختبار التشخيص من أجل بدء العلاج بالمضادات الحيوية بناءًا على الشكوك السريرية والوبائية [1] Citation 1. World Health Organization‎. Human leptospirosis : guidance for diagnosis, surveillance and control. Geneva, 2003.
    http://apps.who.int/iris/bitstream/handle/10665/42667/WHO_CDS_CSR_EPH_2002.23.pdf?sequence=1&isAllowed=y [Accessed 2 october 2018]
    [2] Citation 2. Cyrille Goarant. Leptospirosis: risk factors and management challenges in developing countries. Research and Reports in Tropical Medicine 2016:7 49–62.
    https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC6028063/pdf/rrtm-7-049.pdf [Accessed 2 october 2018]
     
    .

    الشكل متوسط الشدة (علاج المرضى الخارجيين (خارج المستشفى))

    • الراحة وعلاج الحمى: باراسيتامول الفموي (الفصل 1).
    • يمنع استعمال حمض أسيتيل ساليسيليك (الأسبرين) (خطورة حدوث نزف).
    • العلاج بالمضادات الحيوية:

     دوكسيسايكلين الفموي (باستثناء الأطفال بعمر أصغر من 8 سنوات والنساء الحوامل أو المرضعات) لمدة 7 أيام.
      للأطفال بعمر 8 سنوات فأكبر: 1-2 ملغ/كغ مرتين في اليوم (الحد الأقصى 100 ملغ لكل جرعة)
     للبالغين: 100 ملغ مرتين في اليوم
    أو
    أزيثرومايسين الفموي لمدة 3 أيام
    للأطفال: 10 ملغ/كغ في اليوم الأول (الجرعة القصوى 500 ملغ) ثم 5 ملغ/كغ مرة واحدة في اليوم في اليوم الثاني واليوم الثالث (الجرعة القصوى 250 ملغ في اليوم)
    للبالغين: 1 غ في اليوم الأول ثم 500 ملغ مرة واحدة في اليوم في اليوم الثاني واليوم الثالث
    أو، في حال عدم التوافر،
    أموكسيسيلين الفموي لمدة 7 أيام
    للأطفال: 25 ملغ/كغ مرتين في اليوم
    للبالغين: 1 غ مرتين في اليوم

     
    قد يحفز العلاج بالمضادات الحيوية حدوث رد فعل ياريش-هِيكِسْهايمِر (حمى مرتفعة، نوافض، انخفاض ضغط الدم وأحيانًا صدمة). يوصى بمراقبة المريض لمدة ساعتين بعد الجرعة الأولى من المضاد الحيوي لتدبير رد فعل ياريش-هِيكِسْهايمِر الشديد حال ظهوره (العلاج العرضي للصدمة).

     

    الشكل الشديد (علاج المرضى الداخليين (داخل المستشفى))

    • تدبير علاجي محدد تبعًا للأعضاء المصابة.
    •  العلاج بالمضادات الحيوية:

    سيفترياكسون بالحقن الوريدي لمدة 7 أيام أ Citation أ. لتطبيق سيفترياكسون بالحقن الوريدي، يجب التمديد باستخدام الماء المعد للحقن فقط
    للأطفال: 80-100 ملغ/كغ مرة واحدة في اليوم (الجرعة القصوى 2 غ في اليوم).
    للبالغين: 2 غ مرة واحدة في اليوم.

    الوقاية

    •  تجنب الاستحمام في مناطق توطن المرض.
    •  تعقيم ملابس وأشياء المريض الملوثة بالبول.
    • التحصين وملابس الحماية (فقط للعاملين بالمهن المعرضة للخطر).
    الهوامش
    • (أ)لتطبيق سيفترياكسون بالحقن الوريدي، يجب التمديد باستخدام الماء المعد للحقن فقط
    المراجع