2.7 الولادة المعرقلة

Select language:
المحتويات

    استمرار المخاض النشط لفترة تتجاوز 24 ساعة، وأحيانًا لعدة أيام مع وجود حاجز منيع يعوق نزول الجنين.

    1.2.7 التشخيص

    – شعور المريضة بالدوخة، القلق، الهياج، الألم.
    – التجفاف وصدمة نقص حجم الدم بشكل محتمل.
    – المثانة منتفخة بشكل محتمل.
    – تمزق الرحم الوشيك (الحلقة الانكماشية المرضية، شبيه بالساعة الرملية، الفصل 3، القسم 3.3).
    – عدوى سلوية (أمنيوسية) متكررة (حمى، السائل السلوي (السَّلَى) (السائل الأمنيوسي) كريه الرائحة).

    عند الفحص المهبلي:
    – وذمة عنق الرحم.
    – تبعًا للمجيء:
    المجيء القمي: حدبة مصلية دموية قد تصل إلى فتحة المهبل، لكن القمة نفسها غير متدخلة، والحوض يبدو ضيقًا.
    المجيء المقعدي: احتباس الرأس المتأخر.
    المجيء المستعرض: الكتف المهملة، تدلي الذراع واليد.

    – غالبًا ما يكون الجنين ميتًا أو في حالة مهددة للحياة.

    2.2.7 الأسباب المحتملة

    – عدم التناسب بين حجم الجنين وحوض الأم (بما فيها سوء المجيء).
    – الدفع مع توسع عنق الرحم بشكل غير كامل.

    3.2.7 المضاعفات

    – تمزق الرحم.
    – عدوى داخل الرحم، إنتان دموي، التهاب البيريتوان (الصِفاق).
    – إصابات انضغاطية في المثانة والمستقيم، تؤدي لتكون نواسير.
    – ارتفاع معدل وفيات الأمهات والأجنة.

    4.2.7 التدبير العلاجي

    – إدخال خط وريدي (قثطار قياس G18-16)، الإنعاش بالسوائل (محلول رينغر لاكتات أو محلول كلوريد الصوديوم 0.9%).
    – إدخال قثطار فولي، بدون إضرار الإحليل إن أمكن. خلاف ذلك، يتم إدخال قثطار فوق العانة. قد يكون تخفيف انتفاخ المثانة كافيًا في بعض الأحيان لإحداث الولادة.
    – تبعًا لسبب الولادة المعرقلة والمعدات الطبية المتاحة:
    • الجنين حي وقابل للحياة: الولادة بالجراحة القيصرية.
    • الجنين غير قابل للحياة أو لا توجد إمكانية لإجراء الولادة بالجراحة القيصرية: بضع الارتفاق، بضع الفرْج والاستخراج بالتخلية (آلة الشفط (الممحجم)).
    • الجنين ميت: تقطيع الجنين (الفصل 9، القسم 7.9).
    – العلاج بالمضادات الحيوية لتمزق الأغشية المُطوَّل أو التمزق غير معروف المدة (الفصل 4، القسم 9.4) أو للعدوى داخل الرحم (الفصل 11، القسم 2.4.11).
    – هناك خطورة كبيرة لحدوث النزف التالي للولادة الناجم عن الوني الرحمي: في حال فشل التدبير الفعال للمرحلة الثالثة من المخاض، يجب إزالة المشيمة يدويًا بشكل سريع (الفصل 9، القسم 2.9)، ثم تطبيق أوكسيتوسين (النزف الناجم عن الوني الرحمي، الجدول 2.7).
    – الفحص بالمنظار: في حال نخر الأنسجة، يجب استئصالها في ظروف معقمة.
    – تنظيف الفرْج والعِجان مرتين في اليوم.

    5.2.7 الوقاية/التدبير العلاجي للنواسير المهبلية أ Citation أ. لمزيد من المعلومات: الناسور التوليدي، المبادئ الإرشادية للتدبير السريري وتطوير البرامج. منظمة الصحة العالمية، جنيف 2006.
    http://whqlibdoc.who.int/publications/2006/9241593679_eng.pdf?ua=1

    – تشجيع المريضة على شرب 4-5 ليترات من المياه بشكل يومي.
    – ترك قثطار فولي في موضعه لمدة 14 يوم، ثم:
    • في حالة عدم وجود ناسور: إزالة قثطار فولي.
    • في حالة وجود ناسور ذي قُطر ≤ 4 سم، تتم محاولة المعالجة التحفظية. ترك قثطار فولي في موضعه لمدة 4-6 أسابيع على الأقل للسماح بالتئام الناسور. يتم ترك قثطار فولي في موضعه طالما لم يلتئم الناسور وطالما يلاحظ تناقص قُطره بشكل تدريجي عند الفحص الأسبوعي.
    • في حالة وجود ناسور ذي قطر > 4 سم أو فشل المعالجة التحفظية أو وجود ناسور لدى المريضة لمدة تتجاوز 3 أشهر، يجب تحويل المريضة أو تسجيلها للعلاج الجراحي

    الهوامش